حلقة الانطلاقة – راديو مساحة: معرفة نسوية متاحة

يسرّنا أن نشارك معكن حلقة الإنطلاقة لراديو مساحة: معرفة نسوية متاحة، نعرّفكن على أنفسنا وعلى مجالات اهتمامنا.
نسعى في مساحة: معرفة نسوية متاحة إلى توفير مساحة عابرة للحدود مركزها المناطق الناطقة باللغة العربية، وإلى دعم الخطابات السياسية النسوية التقاطعية المناهضة للاستعمار.

للاستماع

يسرّنا أن نشارك معكن حلقة الإنطلاقة لراديو مساحة: معرفة نسوية متاحة، نعرّفكن على أنفسنا وعلى مجالات اهتمامنا.
نسعى في مساحة: معرفة نسوية متاحة إلى توفير مساحة عابرة للحدود مركزها المناطق الناطقة باللغة العربية، وإلى دعم الخطابات السياسية النسوية التقاطعية المناهضة للاستعمار.

المشاركات:  نور أبو عصب، وداد عسّاف، رولى الصغير، نوف ناصر الدين، سارة وهبي، موسى الشديدي، شذى عامر.

مكان التسجيل: اسطنبول

تاريخ التسجيل: 15.9.2019

نص الحلقة

نور: أهلا وسهلا فيكم معانا في حلقة المقدمة تعتنا لراديو مساحة. احنا في “مساحة- معرفة نسوية متاحة” حابين نعرفّكم عن أنفسنا، اليوم حابين نعرّفكم عن أهدافنا وإيش الأشي اللي بنطمحله من خلال بناء هاي الشبكة اللي عم نعملها. معاكم انا اليوم اسمي نور أبو عصب عالمة إجتماع من فلسطين وفي معانا مجموعة من المنطقة برضو عنا من أماكن مختلفة ومن فلسطين كمان وهمّي هلّق حيعرّفو عن أنفسهم.

وداد: أنا وداد عسّاف حقوقيّة ونسوية برضو من فلسطين.

نور: شكرًا وداد. 

رولى: أنا رولى تونسيّة مقيمة في لبنان حاليًا بالأساس تكويني في العلوم السياسية والعدالة الانتقالية وعندي اهتمامات نسويّة والعدالة الإنجابية وما إلى ذلك…

نوف: أنا اسمي نوف ناصر الدين برضو من فلسطين عالمة إجتماع وعندي كتير إهتمام بالتقاطعية النسوية ومناهضة الاستعمار.

سارة: أنا سارة من لبنان بعتبر حالي نسويّة ما بستعمل كلمة ناشطة لأنو بعتبر انو قد ما كون عم قدّم شغل بيضل في شغل كتير كبير لازم يتقدّم ولازم ينعمل. 

موسى: أنا موسى من العراق كاتب وناقد في المواضيع المختصة أو المتمحورة حول الجسد والجنسانية بشكل عام.

شذى: وانا شذى انا محامية من فلسطين مقيمة بفلسطين عندي اهتمامات حقوقية سياسية نسوية 

نور:  إحنا اليوم تجمّعنا معاكم واحنا متجمّعين مع بعض اليوم تحديداً بأسطنبول وتجمّعنا مع بعض عشان نعمل خطّة عملنا وبنفس الوقت عشان نعرّفكم عن انفسنا وتجمّعنا إلو عدّة أهداف واليوم حابين نحكي معكم عن الأهداف اللي احنا متجمّعين عشانها وإيش الأشي اللي بنحاول نشتغلو من خلال مساحة ويمكن من الأشياء الأساسية اللي بنفكّر فيها مهمّة ينشغل عليها هي مناهضة الأستعمار في المنطقة عنّا وعبر الأقطار وعبر العالم بشكل عام.

انو أحنا ما بنشوف الأستعمار انتهى في أي مكان من العالم واحنا بنشوف تأثير الاستعمار على الانتاج المعرفي الموجود عنّا في دولنا وفي دول الجنوب العالمي بسبب هيمنة الأفكار الاستعمارية على العالم اللي احنا موجودين فيّو والإشي اللي عم نكتشفو كمان كنسويّات انو الأنظمة كلّها معمولة بشكل استعماري وبشكل بيخدم مصلحة فئات معيّنة من المجتمع واللي عم نحاول نطلع بأطر معرفيّة أطر معرفيّة بديلة أطر معرفيّة بنقدر من خلالها ندفش بفكْر بحاول يواجه أوجه القمع المختلفة.

شذى : استمراراً لنقطتك نور كمان عشان هيك مهم انو احنا موجودين بأطار اللي بيتحدّث باللغة العربية احنا بنعرف انو اللغة العربية هي بشكل عام مهيمنة فأغلب البلدان بتتحدّث باللغة العربية ونعترف انو في ونعترف ونعرف انو في لغات تانية برضو موجودة ولكن الوضع الموجود اليوم اللي عم يكون فيه إنتاج معرفة بلغات أجنبية واللي عندها منالية للغات الاجنبية هي عادةً جاية من خلفيّة امتيازات ماليّة أو امتيازات اجتماعية اللي بتخلّيها تنكشف على مصادر معرفة معيّنة وهادا بيخلق فجوات معرفيّة، يعني بيصير اللي بشكل عام اللي معها بتعرف واللي معهاش بتعرفش فعشان هيك مهم إلنا نكون بمحل اللي بينتج معرفة باللغة العربية اللغة اللي ممكن تجمعنا في هادا المحل.

نوف: بنآمن انو النسوية التقاطعية هي نسوية اللي لازم انو احنا اللي نتبعّها احنا اللي نتبنّاها لأنه النسوية التقاطعية بتطلّع على التجارب الشخصيّة وبتطلّع إنو إحنا كأشخاص مختلفين ومختلفات بغض النظر، مختلفات بسبب العرق تاعنا بسبب اللغة بسبب الطبقة بسبب الجنسانية بسبب النوع الاجتماعي إنو إحنا ممكن نكون جايين من نفس المنطقة بس احنا عنّا تجارب مختلفة ولازم نتطلّع على تجاربنا هي الأساس للمعرفة وهي أساسنا ولازم نسيّس هي تجاربنا بسبب موقعيتنا بالعالم .

وبنفكّر كمان بالنسويّة التقاطعية ليش هي نوعية هي الأيدلوجية اللي احنا بنتبناها بالشغل اللي عم نعملو لأنو كمان بنتطلّع على إنو في أنظمة قمع اللي هي الاستعمار الابوية الرأسمالية اللي هي بتتقاطع وبتخلّي تجربتنا ممكن مختلفة بنفس الوقت ممكن انو ننصفّ مع بعض ممكن انو نكون مع بعض عشان نقدر نجابه هاي أنظمة القمع فبنقدرش نفصل تجاربنا الشخصيّة عن أنظمة القمع اللي احنا عم تقمعنا. 

وداد: وبهاي النقطة فبشكل عضوي احنا مجموعة اللي هي الحدود سياسات الحكومات اللي بتمارسها ضدنا ببناء حواجز يعني وكمان بعد جسدي وذهني وفكري واحنا هون عشان نتحدّى هي السياسات القامعة.

رولى : ولأنو أنظمة القمع متداخلة متل ما كانت عمتحكي نوف عن قصة تقاطعية القضايا والأنظمة اللي بتقمعنا نحنا بنطمح انو نساهم في بناء الحراك يلي هو موجود وانو نساهم بأستمرارية الحراك النسوي وحراك الشعوب الأصليّة وحراك الشعوب الملوّنة والسمراء وكل الحراك يلي خصّو بالقضايا يلي بتشقل بعضا وعمنجرّب نفكّر كمان بالتضامن كيف بيصير وشو الفرق بين التضامن والتواطئ وبين ما يسمّى اليوم بالنشاط يعني نحنا عملنا في بناء الحراك هوي يمكن طريقة نضالية ونضال اليوم اختلف كتير عن وين كان صيرورته التاريخية لأنو أي مرّة بيكون في شي إلو إمكانيات راديكالية بيتاخد بالخطاب التعاميمي وبيصير مبتذل نوعاً ما فبتخف الإمكانيات الراديكالية تبعو فبدنا نرجع للطريقة الجذرية للنضال وكيف بتكون هي واعية بالموقعيات تبعنا المختلفة وتعتمد على الإندماج وتبنّي قضايا معينة أكتر من إنها تعتمد مثلاً سياسات اختزالية وسياسات سطحية يلّي بتعتمد القضيّة الواحدة متل سياسات الهوية مثلاً .

موسى: بالزبط ولهيك نحنا مجموعة اللي بنفكّر بأنو نقد سياسات الهوية هوي إشي مهم جداً لأنها سياسات اختزالية ولأنها سياسات بتلغي تقاطعية القمع اللي بيسقط عالأجساد بسبب هوياتهم المرّكبة بسبب ممارساتهم وتجاربهم للأشخاص المتعددة والمتنوعة وبتركّز على قضية وحدة أو تجربة وحدة بتصير هي اللي  بتعبّر عن كل كيان للأشخاص وسياسات الظهور المرتبطة فيها كمان اللي بتدفش الأشخاص لمحلات اللي ممكن تتسبب بخطر عليهم بدل ما تحميهم و بدل ما تحررهم زي ما بتدعي فهادا جزء من شو بنحاول نفكفك كمان على الناس .

نوف: موسى كتير بوافق على اللي نحكى لأنو بالزات في سياسات الهوية بيصفّي الناس عمتفكّر إنو فش أشياء مرتبطة أو تجاربنا مش كتير مختلفة عن بعض بنصفّي انو نحنا عمنتطلّع بس على هويّاتنا كيف إحنا بتفرّقنا عن بعض غير إنو بنبطّل نتطلّع على أنظمة القمع اللي هي ممكن بغض النظر عن موقعيتنا ممكن بتأثر علينا نفس الشي تقريباً فكتير مهم انو نتطلّع على مش بس على إحنا عنّا هويات مختلفة وعنّا تجارب مختلفة بس برضو كيف إنو أنظمة القمع هي كمان بتأثّر علينا بنفس الشي فهادا جزء من شغلنا اللي عمنحاول نكسّره ونفكفكه.

وداد: شكراً نوف نقطة كتير مهمّة واللي بتخلّينا كمان نفكّر في كيف هي السياسات تبعت الحكومات عم تتبعها كمان لتلميع صورتها في المنابر ان كانت المحليّة إن كانت دوليّة وكمان لتغطّي على جرائمها وعلى أمور أخرى اللي هي بتخلينا مرّات ننسى إيش عم يصير معنا يوم بيوم ما نتطلّع على الجمع والرابط اللي عميكون بكل السياسات القامعة.

سارة: كمان رح نكون عمنحكي عن التضامن بالجنوب العالمي لأنو الاشخاص يلي عايشين بعالم الجنوب هنّي قادرات إنن يكونو يعني هني قادرات على إنتاج المعرفة وهني عايشين ب متل نفس القمع يعني المشترك … فهيدا الرفض ازا بدنا نقول للبياض هوي منو آتي من العبث هوي جاية من محطات تاريخية قامعة للشعوب حتى نحنا نفرجي إنو دول عالم الجنوب قادرة إنو تكون عمتعطي معرفة فضروري نكون عم نضامن بين بعض ونكون عم ننتج المعرفة.

نور: وبالأضافة الى ذلك شكراً كتير سارة ليلي حكيتي انو لمّا بنفكّر كمان بمفهوم الجنوب العالمي ونفكّر بمفهوم الشمال العالمي ما بنفكّر فيهون بالضرورة من منطلق جغرافي او من منطلق حدودي بنفكّر فيهن من واقع مادي ملموس مختلف وبنفكّر فيهن من تحت إطار انعدام العدالة في توزيع الموارد الموجودة على هي الأرض عشان هيك برضو في جزء من اللي بنفكّر فيو إنو علاقتنا بالأرض هي وعلاقتنا بالبيئة والحدود اشي من الأشياء اللي بنحاول نفكّر فيها ونفتح حواليها محادثات.

رولى: من خلال التفكير بطريقة غير إختزالية كمان والنقطة يلي زكرتيا نور فكرة انو هناك جنوب في الشمال العالمي وهناك شمال في الجنوب العالمي فهوي منو ثنائية جغرافية أبدًا متل ما نقال هوي معقّد كثيرًا بالعصر تبع العولمة ومعقّد كثيرًا بالأنجزة يلي بتصير وهيدي الأنجزة يلي بتميّع الخطابات النضالية الراديكالية يلي اليوم عمنجرّب نواجها من خلال التضامنات عابرة الحدودية 

ف بالبودكاست يلي حتسمعون أو التسجيلات الصوتية لحلقات الراديو يلي رح تكون موجودة رح يكون في كتير مواضيع يمكن من منطلق أولي أو ظاهري تكون مستبعدة انو عمينحكا فيا بأطر نسوية لأنو النسوية صارت كلمة معممة بطريقة اختزالية بس هوي فعلياً كل هيدي الإشكاليات متشابكة مع بعض ومتقاطعة مع بعض متل ما عمتقول أودري لورد يعني نحنا حيواتنا ما بنعيش حيوات ذوات اشكاليّة وحدة او ذوات مشكلة وحدة فنضالنا كمان حيحمل كل هيدولي رؤوس الأقلام أو النقاط اللي تناولناها بهيدي الحلقة.

نور: وهادا اللي بيخلينا كمان نفكّر بفكرة تانية ومن الأشياء اللي بنفكّر فيها كمان بنحب نطرحها إنو حتى لمّا بنفكّر بالبياض او الشعوب البيضاء احنا ما بنفكّر بالبياض كلوْن بالضرورة احنا بنفكر فيو كأيديولوجية، كأيديولوجية بتسعى انو يكون في الموارد محصورة في أيدي طبقات معيّنة من البشر إنو في الاختلافات المادية فحياتنا هي جاية بسبب هي الإيديولوجية.

رولى: فنرجو انو رح تستمتعوا بالحلقات يلي رح تكون موجودة وتابعونا وشكراً…

لمشاركة المقال على
انضموا الى الحديث