المقاطعة الفلسطينية في لبنان

في هذه الحلقة من #راديو_مساحة المسجلة في بيروت، نناقش المقاطعة والتضامن مع القضية الفلسطينية من وجهة نظر فلسطينيات في الشتات. معنا في هاي الحلقة عايدة وسندس فلسطينيات في لبنان وكانت معهم في التسجيل رولى الصغير.

للاستماع

في هذه الحلقة من #راديو_مساحة المسجلة في بيروت، نناقش المقاطعة والتضامن مع القضية الفلسطينية من وجهة نظر فلسطينيات في الشتات. معنا في هاي الحلقة عايدة وسندس فلسطينيات في لبنان وكانت معهم في التسجيل رولى الصغير.

 

المشاركات: عايدة, سندس, رولى الصغير

مكان التسجيل:  بيروت

نص الحلقة

رولى: مرحبا واهلا وسهلا فيكن معنا في حلقة جديدة من راديو مساحة (معرفة نسوية متاحة )  اليوم عم نسجّل الحلقة من بيروت ورح يكون معنا عايدة وسندس يلي رح يحكو عن حركة المقاطعة الفلسطينية ودورها في لبنان  عايدة وسندس هني فلسطينيات موجودات بلبنان هون وبهيدي الحلقة انا رح آخد دور صامت ومستمع للنقاش اللي رح يدور بيناتن  يمكن فينا نبلّش بسؤال عام : وين انتو من حركة المقاطعة يلي موجودة بلبنان ؟ هل في حس بالأنتماء يا أما لأ ؟ هل في او ازا انو منو موجود او ازا انتميتو لألها او ما انتميتو لألها ما ضروري تكون الاجابة حرفية انو من ناحية العضوية وهيك بس  شو الاسباب يلّي بتخلّي الوحدة ترتاح او ما ترتاح مع الحركة ؟؟

سندس : طيّب خلّيني بلّش نوعاً ما بفكرة انو ليش نحنا اصلاً بدنا نكون جزء من حركة المقاطعة غير انو هيي وسيلة مقاومة وغير هيك والفكرة اللي انو  دايماً الناس بتحكي عنها انو خدو متل جنوب افريقيا او خدو متل مدري وين علماً انو نحنا عنّا تجارب اصيلة بالمنطقة ان كان سعد زغلول ولّا ان كان فلسطينيين خصوصاً بمناهضة الاستعمار البريطاني  كل هيدول الامثلة اللي جايين من محل ما نحنا من محل ما نحنا بننتمي فهو بالنسبة الي حركة المقاطعة ما اجت يمكن تمأسست ممأسسة متل ما زكرتي مش بمعنى انو شي مركزي او هيك بس بمعنى انو فعلً اعلنت عن نفسها انها حركة مقاطعة هيك اجت بظروف استثنائية بتشبه كتير الظروف اللي عم نمر فيها هلّق وعشان هيك بحس انو في هي ضرورة رجعة للتاريخ  انو هي طلعت بتناقض ما بين انو المقاومة بعد الانتفاضة التانية وما بين انو الضغط الجماهيري للمقاومة وبين اللي نصّبو انفسن كسلطة فلسطينية اللي كانو عم يتجهو نحو ادارة ذاتية اللي هلّق بنعرفا انها السلطة الفلسطينية وانو هالتناقض خلق صراع بين الخيارين او  مش خيارين حتى يعني هو فعلياً  بس في خيار واحد اللي هو المقاومة المسلّحة التاني نجبر ونفرض ها اجت المقاطعة بدعوة كنوع من تزكير بأنو في اكتر من سبيل و في انو  لو شو ما اشتد الاستبداد او لو قد ما صار معاهدات صلح فهي ما رح تلتغى ولا رح تنمحى وانو الخيار تبع المقاومة مش حينمحى ابداً وبحس عشان هيك انو طول الوقت بفكّر بهادا التاريخ وبرجعلو دايماً حتى ارجع فكر انوانا ليش اصلاً بيهمني هي الحركة وليش بهي الفترة بتهمني بالزات بالفترة اللي انو مش عارفة كل شوي بيطلعولنا بشي صفقة قرن شي مش عارفي شو فهيك بالنسبة الي انو ليش بدّي انتمي اصلاً

عايدة : بعتقد في شي من يلي زكرتي سندس يلي هوي انو تزكير انو في يعني حتى لو ما عم تشاركي بأنواع المقاومة  كمثلاً انا حدا فلسطيني لاجئ بلبنان شو فيني اعمل او شو وين دوري يعني بالموضوع انو في امور اخرى ممكن اشارك فيا غير انو فيكي تكتبي فيكي تحكي فيكي  فيكي تعملي كتير اشيا بس المقاطعة كمان من منطلق انو صارت شوي popular مشهورة يعني اكيد لأنو متل وصّلت لجمهور غربي بطريقة سلسة فصارت شي ممكن نحكي في ونوصل للأشخاص اللي هون ل يمكن ما بيوصلهم خطاب المقاومة المسلّحة او بدن بدن فترة لانو يستوعبو خطاب المقاومة المسلّحة او انو يتقبّلو هالخطاب ف مع انو مع انو يعني حركة المقاطعة العالمية استخدمت خطاب سياسي بنفس الوقت استخدمت خطاب انساني خطاب اخلاقي خطاب بيحط شوي مسؤولية على الاشخاص على الافراد فكتير كان سهل بالنسبة الي اني استخدم هادا الخطاب اللي خلقتو حركة المقاطعة بأني احكي عن موضوع القضية الفلسطينية بالمجموعات والمساحات اللي كنت حاسة حالي يمكن بتردد اكتر اني احكي فيها  فكأنها اجت وسيلة بتسمحلي اوصل لهدول الاشخاص ولو انو ممكن يعتبر تنازل او مساومة على مبادئ معيّنة بس لقيت انو اوكي هادا شي استراتيجي اكتر ممكن استعملو مع اشخاص معينة بنفس الوقت يعني شايفين اثر واضح عالقليلة ثقافياً عبر المقاطعة فأكيد بيهمني اكون جزء منها من منطلق انو وسيلة  وسيلة كتير استراتيجية ومن منطلق انو كمان انا وين دوري وشو فيني قدّم بالوقت يلي ما فيني قدّم اكتر من هيك وقديش اشخاص ممكن يحسّو حالن منفصلين عن سياق فلسطين لمّا هني هوني موجودين لاجئين فلسطينيتون  شوي مختلفة عن فلسطينية الاشخاص اللي جوا فلسطين وبيلاقو شوي صعوبة بأنو وين بدي اركّز على حقوقي انا كلاجئ هون او على حقوق الفلسطينيين هناك وغالباً في تركيز على التنين بس يعني في نوع الشعور بالعجز او الشعور بأنو ما قادرين نعمل شي فكمان هادا الموضوع يمكن  بحسس الاشخاص اكتر انو فيون يكونو منخرطين يمكن بنوع من المقاومة الى حد ما

سندس : بتصور بيلي قلتي يعني كمان بحس بيرتبط بخصوصية حركة المقاطعة اللي بلّشت هون هوي انو مع كونية مفاهيم حقوق الانسان وانتشارا مع العولمة عم نحكي 2002 بحس هالشي ساعد بوقت يلي صار في بين الفصائل التيارات السياسية الفلسطينية صار في انعزال سياسي وجغرافي فكرة انو هاي المفاهيم اللي هي بتركّز على المسؤولية الفردية متل ما قلتي وفكرة انو مفي هالأرتباط الحزبي او الارتباط اللي انو خلص انو خلص في فرض علي كمان انساني او انتي وحدة محزّبة او whatever  انو فكرة فكرة المقاطعة جمعت بين اقطاب سياسية مختلفة واللي بوقتا كان فعلاً ايجابي يعني مش مش سلبي واللي دائماً الناس بتفكّر انو ازا كان في مبادرة او whatever   حركة قاعدية بتقدر تشمل اقطاب سياسية مختلفة دائماً الناس بتشوفها شي سلبي واللي هو بتصور جزء من سياسة الاحتلال حتى بفكرة انو كل مجموعة لازم يكون عندها لون واحد والا هي مش هيك مثلاً ازا انتي بحركة المقاطعة تنقول بتحكي بتتبني الخطاب الحقوقي لاسباب استراتيجية معينة تقريباً رح تنصبغي بصبغة مخيفة يعني في حال انتي مثلاً قلتي والله حماس مش ارهاب  انتو الارهاب حيقولو عنك يعني انتي  منافقة لان كيف بدك تتبني خطاب حقوقي وهيك وهلشي بيزكرني بليش انا بشوف دايماً انو في ضرورة يعني نرجع نركّزعلى المبادئ تبع حركة المقاطعة واللي بيرجع بيردنا لفكرة  حركة المقاطعة بلبنان اللي هي كمان الها خصوصية اكتر من اي مكان تاني من ناحية انو فكرة كيف الناس بتشوف النضال الفلسطيني مرتبط مرتبط بكتير بكيف الناس بتشوف الفلسطينية بلبنان يعني وفكرة العجز اللي هي كمان سياسة واضحة المعالم انو شو هدفا وشو بتعمل وشو بتسوي وفكرة انو حركة المقاطعة هون بمحل ببدايتا اول ما تكوّنت هون كانت قادرة تخلق هادا النوع من المساحة السياسية للفلسطينية اللي مش اللي مش معترفين بسلطة اوسلو او مش معترفين بلفصائل بأنو يكونو جزء منها لان بلوبسايت وبالاعلان التأسيسي لحركة المقاطعة انو فلسطين عربية من النهر للبحر واللي هو كتير اساسي بالنسبة النا كأشخاص بدنا حق العودة وبدنا هيك وبرجع بفكّر بأنو لما بحكي انا مثلاً عن عن الخصوصيات السياسية بيكون قصدي اكتر انو احدد كيف بينتقل الخطاب بحسب السياقات وبحسب البلد وبحسب الها يعني ازا بنقارن بين عنا حركة المقاطعة هون والخطاب والسقف وبين دول متل “الاردن” وغيرا بنلاحظ في فرق بس هل هلفرق بيعني انو في حدن احسن من حدن ولا في حدن بينظّم اكتر وهيك بس كمان بفكّر طول الوقت انو بقصة انو نحنا يعني بقصة لمّا ناس تجي تقول ازا حركة المقاطعة هي بديل عن المقاومة المسلّحة واللي هو كمان يعني خطاب كتير سيئ وكتير كارثي لان انو انا بشوف انو في كزا مسار وفي كزا خيار وفي كزا وفكرة انو هي لا تستبدل وفكرة انو ازا الحركة العالمية لانها شبّكت مع مجموعات منظمات وحركات معينة عندها خطاب انو معيّن كتير مش جذري ازا بدنا نقول ما بيعني انو المعايير ما فيها تكون موحّدة واللي هو فعليّاً آخر النهار موحّدة ويعني اليوم مثلاً شفت حدن حط انو الاحتلال الاسرائيلي بلّش بال 1967 هي تبع تايلور سويفت لرفضت تخدم IDF  ففي ناس ردو عليها استناداّ على مرجع من ويب سايت حركة المقاطعة الانترناشينال يعني فهالشي بيقلّنا انو صح هي جمعت كل هول الاطراف بس انو لسبب انو عرفتي في هدول المعايير الاساسية

عايدة : عن استخدام خطابات مختلفة حسب السياقات هو بحس اصلاً حركة المقاطعة هوني مش حركة المقاطعة الممثلة لل BDS عالمياً حركة مقاطعة تعني اسرائيل بلبنان حتى هوني بلاقي انو بيستخدمو خطابات مختلفة حسب وين موجودين بس كمان في كتير تركيز واللي هو ما بعرف قديش برتاح معو بس يمكن يكون استراتيجي بس انا ما ما عارفة هادا الموضوع بس انو بعتقد شي حسسني شوي بال بالاغتراب يمكن ضمن الحركة او مع مع الخطاب تبع الحركة هوي انو في كان محاولات تركيز انو نحنا ما عم نعمل هالمقاطعة عشان فلسطين بالمحل الاول لانو اسرائيل عدو للبنان فأنو بعتقد هادا الشي بيستخدمو لانو في ناس ما بيهمّا يعني اوكي فلسطين وبعدين يعني منا منا قضيتي منا مشكلتي فبعتقد بعرف من وين جاية  هادا الخطاب وليش بيستخدمو بسياقات معينة بس بنفس الوقت بحسسني بعدم الارتياح لانو ما بعرف يعني ازا اسرائيل مش عدوة للبنان يعني ليش ما بدا تعنيلك القضية الفلسطينية  انو اوكي ما ضروري تعمل شي عشانا يعني حسيت في استخفاف وفي هيكي تمييع يعني للقضية وانو فينا نشتغل على خطاب جذري اكتر بيحكي عن القضية كقضية سياسية كقضية انسانية كقضية مبعرف وين بدك تحطيا بس انو ليش مفي تركيز اكتر على انو  كيف نحكي على القضية وكيف نفهم القضية ونشرح القضية وكيف نخليها relatable  للاشخاص بدون ما انو نمحيها ونقول انو لازم تهتم لانو لبنان عدوة مع اسرائيل ولانو في مقاطعة لانو كمان في كتير تركيز على انو ضد القانون وهيدا الشي منو قانوني وانو اساساً لبنان بوضع حرب مع اسرائيل واساساً انو حدا يفوت على هيدا الاساس منو قانوني وهوي اوكي شي كتير بيساعد استراتيجياً شي كتير بيساعد انو تروحي تبعتي خطاب للقاضي ومبعرف شو ويمنع حدا يفوت بس بحس انو في في كتير ضعف بالخطاب وفي كتير يعني هوي الاعتماد على على القانون وعلى على كتير بيجيبو سيرة انو الجنوب محتلين الجنوب لبنان وهيكي مبعرف بحس حدا بمنطقة معينة ما بيهمو صراحة شو صار باللبنانية بجنوب لبنان فأنو اكيد ما رح يهمو شو صار بالفلسطينية بس انو ليش مافي شغل على هادا على هي النقطة ليش مفي شغل على السياسات فمعايير حركة المقاطعة هون يعني بتبيين جذرية اكتر وهي جذرية اكتر بعتقد من منطلق انو انو حركة المقاطعة العالمية بتحكي عن عن ال settlements بتحكي عن المستوطنات انو فك المستوطنات عودة اللاجئين وبعتقد يعني هادا الفرق حتى مبعرف ازا فيني سميّا جذرية اكتر لانو صراحة مفي تخيّل يعني لمّا نحكي عن حركة المقاطعة هون مفي تخيّل لانو شو في بعد التحرير دايماً انو تحرير فلسطين مفي حكي عرفتي كيف انو من انو كمان بخاف انو شو هني فكرتن عن شو بعد التحرير يمكن حركة المقاطعة العالمية عندا فكرة اكبر انو دولة وحدة علمانية حقوق متساوية للجميع عودة لاجئين كل هالقصص فحتى ما بعرف ليش سميتا جذرية اكتر يمكن بعدني متأثرة ههه  بس اه بيحكو بدون بدون تخيّل للمستقبل بيحكو بدون وكمان بنفس الوقت انو تحرير فلسطين من البحر للنهر والمعايير بتختلف من ناحية كمان انو داعمي اسرائيل اللي هي level تاني يعني لانو ما ضروري تكون داعمة مباشرة لأسرائيل ما ضروري تكون شركة عندا عندا مثلاً مصنع بمستوطنة بس ممكن تكون شركة قايلة شي الو علاقة بدعم اسرائيل او فنان عاطي رأي بشي معيّن خصو بأسرائيل ما ضروري يكون حتى رايح  بيصير انو بدنا ندعي لمقاطعتو مثلاً انو يفوت على لبنان وكمان من ناحية اه هوني جذري اكتر انو الحركة المقاطعة العالمية ما بتحاسب الاشخاص اللي عندن مصانع ومعامل وشغل بأراضي 48  بتحاسب بس اللي بالمستوطنات بينما هوني انو اي حدا هيكي  بيقرب شوي على على شو اسمو عالأحتلال بيصير ضمن المقاطعة  يعني عاملين كتير حركات وحملات ضد G4s بس وبعتقد كان المفروض يخلّصو G4s ب 2016  او 2017 مش متزكرة 16 ؟  كان عأساس انو تجاوبو مع حركة المقاطعة ويخلّصو العقد بال 2016 بس ما بعرف شو صار بس هني عملو حملات يعني كل شي هوني خصّو بأسرائيل عاملين حملات عليه بس وجودن لأنو مفي شي قانوني فيكي تستخدمي مثلاً ضد G4s  ايه بس مفي شي بعتقد لانو G4s انو مش انو والله يعني هي شركة بيستخدم الاحتلال خدماتها بالسجون وبكتير امور بس انو مفيكي يعني فيون يستخدمو اي شركة يعني هي كمان تفسير او شرح المقاطعة بالنسبة للدولة اللبنانية كمان شوي غريب منو كتير واضح يعني ما بتعرفي شو هي المعايير فما بتعرفي على اي اساس فيكي تحاسبي فيكي تحاسبي حدا مثلاً فايت عندو الختم تبع (الدولة الاسرائيلية ) بين قوسين بس انو هي مثلاً بالقانون انو سهلة تاخديها بس انو هيكي شي متل شركة G4s ما بعرف كيف ممكن تلاحق قانونياً يعني

سندس : الشركات كمان مرتبطة بمين عميستثمر فيها يعني مفي شركة transnational  بلبنان او  whatever  مش حدا مستثمر فيها عرفتي واللي بتصوّر هادا كان مطلب كتير اساسي بالنسبة الي انو الاشخاص اللي هو الشركات اللي او مبعرف شو اللي هي بتخالف معايير المقاطعة كان دايماً عندي هيدا المطلب انو نعرف اكتر مين اللي مستثمر فيها لان ها   بتضربي كمان عصفورين بحجر واحد يعني بالنهاية مين مين عمبيسمح لهلشركات تفوت مين عم يستثمر معا مين عميشتغل معا مين عم يتعاقد معا هول كلن اسئلة بتصور الي مهمة كتير اكتر حتى من وجود الشركة نفسا واللي هوي كمان انا ضدو بس يعني وهيك واللي قالتو عايدة كتير مهم خاصة يعني نقطة الخيال اللي هو طول الوقت ناس عندا صعوبة تتعامل معن وكيف بنتخيّل مش ما بعد التحرر حتى التحرر نفسو واللي انا بخاف منو اغلب الوقت انو نحنا هون بخطاباتنا اللي حتى يمكن انا وقعت فيها وكتير غيري بيوقع فيها طول الوقت انو عنجد اوقات بنعمل القصص مش انطلاقاً من الخيال او من الامل او من الها يعني فكرة لمّا الناس تحكي الطريقة اللي بتحكي فيها عن حركة المقاطعة اوقات بتخوفني يعني انا ما بفهم ليش بدنا نحكي عنا كأنو هي مفي عنا خيارات وهي المكان الوحيد واللي هو حكي كتير مؤذي لان بالنسبة الي انا عم ناضل مش عم مش عم انا عم ناضل لان عم بتخيّل فلسطين حرّة ولأن حقي ولأن هيك وكمان النقطة المتعلّقة بفكرة انو ازا انو اسرائيل عدوة لبنان مش عشان هيك هي المساومات اللي بترتبط بالسياق السياسي لبيرجع بيزكرنا again انو في ضرورة للناس ترجع تتزكّر على شو انبنت على اي ركام واي نوع من الركام وعلى اي يعني هي مكنش فيها تنازلات على اي نوع ليش هلّق عمنساوم فيها فا …

رولى : شكراً عايدة وسندس كتير على هيدي المحادثة الرائعة بنقدر نوقف هون ونرجع في الحلقة الجاية يلي ممكن نركّز فيها على قوننت او مأسسة المقاطعة

شكراً كتير لألكن

لمشاركة المقال على
انضموا الى الحديث