المعجم

بدأ مشروع المعجم عندما بدأنا بلمس أثر الاستعمار المعرفي على فهمنا للعالم من حولنا من خلال الهيمنة اللغوية التي تمارس عادة على الشعوب والسكان الأصليين. فقد أصبحنا نسمع في المناطق الناطقة باللغة العربية أن العربية تعجز عن وصف ظواهر تسمح بها لغات أخرى، ومن تلك الظواهر فهمنا للجنس والجنسانية والجسد. فقد وُصِمت اللغة العربية من خلال الإنتاج المعرفي الاستعماري بأنها لغة مُحافِظة أو رجعية كما تم وصمنا كشعوب في مراحل تاريخية متعددة. هذا وقد تعرضت اللغة العربية في مراحل تاريخية سابقة لاتهامات بالبذاءة والشهوانية، فعلى سبيل المثال تعرضت قصص ألف ليلة وليلة للتنقيح والرقابة لما فيها من توصيفات جنسية. ولا نعتبر منطقتنا وحيدة في هذا التعرض للغزو المعرفي والثقافي، فقد حصلت نفس العمليات الواصمة والاستعمارية اللغوية في أماكن متعددة حول العالم من جنوب إفريقيا إلى ما يسمى الآن بالقارة الأميركية أو حتى التهميش الذي تتعرض له اللغة الأمازيغية. وعلى ذلك نعتبر المعجم مشروعاً سياسياً في إطاره يطمح إلى مناهضة الغزو المعرفي الثقافي المتعلق باللغة التي نستخدمها لوصف أجسادنا وممارستنا الحميمية وفي بعض الأحيان هوياتنا. وفي هذا المشروع لا نسعى إلى توفير مرادفات لكلمات من لغات أخرى وإنما نعتبرها عملية استرداد معرفي، نسعى من خلالها جمع وتوثيق كلمات مرتبطة بالجنس والجنسانية والجسد في سياقات وفترات زمنية مختلفة، نسينا بعضها وتوقفنا عن استخدام بعضها الآخر وتحولت بعضها لتصبح حاملة لمعاني أخرى. وبينما بدأت هذه الممارسات بالاستعمار إلا أن استمرت في هذا التشويه والرقابة وكذلك همت به بعض مؤسسات المجتمع المدني، التي فضلت تبني مصطلحات دخيلة وفضلت مصطلحات استعمارية المنشأ. بدأ هذا المشروع كقراءات نقدية لكتب ومصادر من حقب تاريخية مختلفة ثرية بالكلمات/المصطلحات التي تصف ظواهر وممارسات تعجز لغات أخرى عن وصفها بمثل تلك الدقة، ومنها توصيفات لممارسات ومشاعر وظواهر جنسية. ومن خلال هذا المشروع، نوفر للقراء/ت قسماً يستعرض بعض الكلمات التي عثرنا عليها وبحثنا بها وأوردنا مصادرها. وقسماً يتضمن مقالات نقدية تتعلق باستخداماتنا المغلوطة لبعض الكلمات والتي لا تترتبط بسياقاتنا وتجاربنا المحلية وممارساتنا اللغوية في الترجمة. نطمح من خلال هذا المعجم، أن نتمكن من توثيق كلمات مشابهة في لغات محكية ولهجات مختلفة من الدول الناطقة باللغة العربية وسنسعى إلى ذلك في المستقبل القريب.
تنويه: لا نتبنى الكلمات التي قمنا بتوثيقها من المعاجم بالضرورة.